أصدرت وحدة المعلومات التابعة لمركز عمران للدراسات الاستراتيجية تقريرها الدوري العشرون، والمتخصص برصد مخرجات مراكز الفكر والدراسات العربية والعالمية للنصف الأول من شهر كانون الأول/ديسمبر 2015. تركز ملفات ودراسات التي رصدها هذا التقرير على عدة قضايا لعل أهمها:

1. الدراسات الُمتابِعة للعملية السياسية في الملف السوري:

حيث أشارت دراسة لمعهد أمريكان انتربرايز بأن إيران لن ترضى بأي اتفاق يستبعد الأسد وهذا ما تم التفاهم عليه في لقاء بوتين خامنئي، في حين أشارت دراسة لمعهد واشنطن أنه يتعين التأثير على موسكو وعلى كافة الصعد إذا ما أُرِيد إحراز نجاح في الملف السوري.

2. المؤثرين الإقليميين:

أصدر في هذا الصدد معهد واشنطن دراستين، الأولى تناولت قضية معبر إعزاز وحيوية هذه المنطقة الأمر الذي قد يدفع تركيا للتدخل العسكري في هذه المنطقة، بينما سلطت الثانية الضوء على التنسيق الروسي الإسرائيلي والذي لا يزال مقبولاً إقليمياَ ودولياَ مع الإشارة أنه ليس بالضرورة بقاء الوضع بهذه الإيجابية مستقبلاَ.

3. أزمات الإرهاب:

تناولت مؤسسة راند مواجهة تنظيم الدولة من محورين، فكرياً من خلال الترحيب باللاجئين وتقديم العون لهم وإظهار ما يدحض ادعاءات التنظيم حول الغرب، وعسكرياً من حلال استهداف مفاصل القوة في التنظيم وعدم بالاكتفاء بالقصف محدود الفاعلية، بينما سلطت دراسة من معهد واشنطن الضوء على العلاقة المتنامية بين حماس من جهة وتنظيم الدولة في سيناء من جهة أخرى.