أصدرت وحدة المعلومات التابعة لمركز عمران للدراسات الاستراتيجية تقريرها الدوري السابع عشر، والمتخصص برصد مخرجات مراكز الفكر والدراسات العربية والعالمية للنصف الثاني من شهر تشرين أول/أكتوبر 2015. وقد ركزت هذه المخرجات على عدة قضايا أبرزها:

أولاً حدود التدخل الروسي في سوريا ومآلاته: إذ تراه دراسة صادرة عن مركز المجلس الأطلسي بأنه سيزيد من جذب المزيد من الجهاديين إلى المنطقة. وأنه (وفقاً لدراسة مركز كارينغي) لن يقف طموح بوتين عند حدود سورية وحماية المصالح بها، إلا أن مركز القدس للشؤون العامة ذهب للقول في دراسته بأن روسيا دخلت مرحلة الاستنزاف في سورية.

ثانياً قضايا إقليمية: إذ وضح معهد دراسات الحرب خيارات أمريكا حيال فكرة منطقة حظر جوي في سورية، وأشارت دراسة المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب إلى "اللعبة الكبرى" بين محاور الإقليمية وأثرها في الانقسام بين السنة والشيعة في المنطقة.

 ثالثاً الواقع القانوني والاغاثي والخدمي في سورية: حيث اعتبرت منظمة العفو الدولية أن حالات الاختطاف والاختفاء القسري في سورية ترقى لمستوى جرائم حرب، في حين ركزت شبكة الأمن والعلاقات الدولية بتقريرها على واقع وتحديات منظمات الإغاثة الطبية في سورية. وسلط مركز عمران للدراسات الاستراتيجية الضوء على أهمية الجباية المحلية في تعزيز اعتمادية المجالس المحلية على ذاتها.