أصدرت وحدة المعلومات التابعة لمركز عمران للدراسات الاستراتيجية تقريرها الدوري التاسع عشر، والمتخصص برصد مخرجات مراكز الفكر والدراسات العربية والعالمية للنصف الثاني من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2015. تركز ملفات ودراسات التي رصدها هذا التقرير على عدة قضايا لعل أهمها:

  1. الدراسات الُمتابِعة للتدخل الروسي في الملف السوري:حيث جزمت دراسة لمعهد أمريكان انتربرايز أن الرئيس الروسي لن يتخلى عن حليفه في سورية مهما اشتدت ضغوط دول الإقليم على روسيا وذلك لأسباب جيوسياسية وداخلية قوية، كما أشارت دراسة صادرة عن معهد كارنيغي إلى أن التدخل الروسي في سوريا لا يتوقف عند ضبط قضية الغاز في الجغرافيا السورية وكل ما بإمكانها التأثير عليه، بل يتعداها لما هو أبعد. وفي سياق متصل  بيّن تحليل معهد واشنطن سعي موسكو الحثيث لجعل أنقرة تدفع ثمن إسقاط طائرتها من خلال جميع الصعد الممكنة سواء سياسياً أم عسكرياً أم اقتصادياً
  2. أزمات الإرهاب: تناولت دراسة صادرة عن المعهد الدولي لمكافحة الإرهاب أن حل أزمات الإقليم يكمن في إعادة رسم الخارطة الجيوستراتيجية وفق بنية تتناسب ومستقبل هذه المنطقة. أما معهد واشنطن فقد شدد من خلال تحليل أصدره أنه لا سبيل لهزيمة تنظيم الدولة دون إرسال قوى برية أمريكية.
  3. قضايا اللجوء: كدراسة صادرة عن معهد أمريكان انتربرايز والتي ألقت الضوء على قضية اللجوء في دول الاتحاد  الأوروبي بعد هجمات باريس وتأثيرها على هذا الملف.